حوار: علي الرباعي (دبي)
al_arobai@

يبدو أن تبسُّط أي شخصية (اعتبارية) معك في حديث عابر لا يعني أن هذه الشخصية بسيطة بالمفهوم الشعبي، وهذا ما كشفت عنه اللقاءات المتعددة مع محمد التونسي (أبو عبدالإله)، فالتونسي تلميذ من تلاميذ المسجد النبوي. تهجى حروفه الأولى في حلقات علماء أجلاء، وبسط رداءه ليتقن اللغة والفقه مبكراً، تربى على تلاقي الثقافات في طيبة الطيبة، وليس مستغرباً أن يسجل اسمه في بلاط صاحبة الجلالة صحفياً نوعياً، ويقضي ثلاثة عقود لم يكد يتجاوز أولها حتى كان رئيس تحرير، سيرته المهنية على كل لسان.. «عكاظ» زارت رئيس تحرير صحيفة الرؤية وكان هذا الحوار:

• بماذا ترد على من يرى أنك انتقلت للصحافة الإمارتية بحثاً عن سقف أعلى لحرية التعبير؟

•• أولاً أنا لا أعرف من هو القائل، ومن هنا يتعذّر أن أرد على مجهول، وربما يتفرّع عن السؤال أسئلة لا تخلو من خبث، ولكن دعنا نكون موضوعيين، الصحافة السعودية اليوم تحتل مساحة كبيرة من ثقة القراء عربياً، والخليج العربي بيت واحد لا فرق أن تكون رئيس تحرير صحيفة في المملكة أو في أي دولة شقيقة، وبصدق لم آتِ للإمارات بحثاً عن سقف أعلى لحرية تعبير، ولا عن إغراء مالي إلا أني إنسان أعشق العمل، وعندما جاءني العرض من القائمين على صحيفة الرؤية قبلته بكل رحابة صدر.

• أبو عبدالإله هناك من يردد أن الصحافة الورقية إلى زوال قريب، ما وجهة نظرك في مقولة كهذه؟

•• ليس هناك منتج يفشل في السوق إلا إذا كان رديئاً باتفاق المنتجين، أو أنه لم يسوّق بالصورة المثالية للتسويق. القارئ الخليجي والعربي لن يتخلى عن الصحف الورقية بشرط إذا كان رؤساء التحرير على مستوى التحدي وعرفوا ما يقدمون للقارئ، فالقارئ تعنيه المادة الصحفية النوعية، وسيبحث عنها في مظانها.

• كيف تقضي يومك الصحفي؟

•• كالعادة لدينا اجتماع تحرير يومي، ومن ثم تبدأ الأقسام في التواصل مع المحررين، وبعد اكتمال المواد نجتمع لترتيب المواد بحسب أهميتها وتوزيعها على الصفحات. ولعلمك أعمل مع فريق عمل متجانس ومريح جداً، ما يحيل يوم العمل إلى متعة وتبادل أفكار، والتقنية أراحت كثيراً إذ يمكن أن ترى صفحات الجريدة أينما كنت.

• متى بدأت رحلتك الصحفية؟

•• بدأت من صحيفة الجزيرة، ولكن أول من فتح لي الباب والدي رحمه الله، ثم تعلمت على أيدي أقطاب جريدة الجزيرة قبل 30 عاما (صالح العجروش، خالد المالك، وعثمان العمير)، وأول من فتح لي باب التحصيل العلمي في الصحافة الدكتور حمود البدر والدكتور أسعد عبده.

• هل يمكن توصيف أحد رموز الصحافة السعودية بأنه مدرسة؟

•• عثمان العمير دون شك، على مستوى موسوعية معرفية، ومهارة ومهنية، وسعة أفق، واستيعاب كل المعطيات.

• أين وجدت نفسك، من الجزيرة، إلى الشرق الأوسط، ثم الاقتصادية، وقناة الإخبارية، ثم «عكاظ»، والآن الرؤية؟

•• لكل مرحلة ومكان عبقه وذكرياته ووروده وأشواكه، في الجزيرة تطلعات شابة وحرص على التعلم من زملاء المرحلة عبدالرحمن الراشد، مطر الأحمدي، وفي الشرق الأوسط معترك لإثبات الذات، ولعل لقناة الإخبارية نكهة مختلفة إذ دخلنا بها كل البيوت وخاطبنا كافة الأجيال وتحاورنا مع النخب والتكنوقراط وكانت تجربة نوعية.

• ماذا عن ردود الأفعال تجاه ما تنشره في صحيفة، أو تعرضه في قناة؟

•• بالطبع هناك ردود أفعال متباينة، وأحياناً غير متوقعة. أحياناً تنشر أو تعرض مادة وتظن أنك (جبت العيد) فتصلك ردود أفعال تعبر عن الرضا والإشادة، وأحياناً العكس، إلا أن ردود الأفعال لا تصل إلى التجريح، قدر ما تكون استفسارا واستيضاحا عن خلفيات ما نشر.

• هل ندمت على مادة وافقت على نشرها؟

•• أبداً إذا كانت المادة مكتملة العناصر، ولكن كإنسان ممكن تتألم بصفة شخصية لو لحق أذى بشخص دون قصد، «إحنا في النهاية بشر».

• ألم تجز مادة وتترقب ردود الأفعال عليها صباح الغد؟

•• إطلاقاً، رئيس التحرير له معايير يعمل وفقها. الموضوع غير قابل لاجتهادات غير محسوبة.

• متى ينبغي لرئيس التحرير أن يستريح؟

•• إذا لم يعد قادراً على العطاء، وليس لديه ما يقدمه، والأيام أطول من أهلها يا صاحبي.

• كم عدد السعوديين معك في الرؤية؟

•• اثنان فقط، ولكنهما يغنيان عن فريق.

• هل تعرضت للغدر أو الجحود أو النسيان؟

•• لا تعنيني كل هذه المصطلحات «النوستالجية»، «أنت لو تتوقف عند كل حاسد أو غادر أو جاحد ما راح تمشي خطوة واحدة». وأنا أسامح لأن والدي رحمه الله كان يمرر القيم لي منذ سن مبكرة ونحن في طريقنا لأداء صلاة الفجر في المسجد النبوي، وأهمها العفو والتصالح مع الذات والأوقات، من يحفر الحفرة سيقع فيها، أو سيدفنها بنفسه.

• هناك صحفيون تتلمذوا على يدك وتعلقوا بك، ما سر التعلق بأبي عبدالإله؟

•• اسألهم، كل من أحببته من زملاء المهنة قسوتُ عليه، واختلفت معه، ولكن بحب، ولمصلحة العمل.

• لماذا لا تكتب في صحيفة ترأس تحريرها؟

•• ليس بالضرورة، بل ربما لدي قناعة لا أكتب ولا تظهر صورتي.