«عكاظ» (بغداد)
دخلت تركيا على خط أزمة رفع علم كردستان العراق على مباني إدارات كركوك الحكومية. واعتبرت أن رفع العلم يسبب أضرارا للهوية الثقافية المتعددة في كركوك، وفق ما أعلنه المتحدث باسم الخارجية التركية حسين مفتي أوغلو، أمس (الإثنين)، معتبرا أن التصرف من قبل طرف واحد في ظل الأوضاع الحالية في كركوك والعراق قد يلحق الضرر بجهود الاستقرار وبالعملية برمتها.

ويستعد البرلمان العراقي لإثارة المشكلة في جلسته القادمة فيما دعا عدد من النواب، رئيس الوزراء حيدر العبادي إلى تقديم مشروع قانون لإقالة محافظ كركوك نجم الدين كريم الذي وجه دوائر المحافظة برفع علم إقليم كردستان، إلى جانب العلم العراقي. من جهة أخرى، واصلت القوات العراقية أمس، لاستعادة السيطرة على المدينة القديمة في قلب الجانب الغربي للموصل، فيما يحاصر تنظيم "داعش" آلاف المدنيين. وتواجه القوات العراقية صعوبة في هذه المنطقة ذات المباني المتلاصقة والشوارع الضيقة التي لا تسمح بمرور غالبية الآليات العسكرية، ما يجعل المعارك فيها اكثر خطورة وصعوبة.

وقال العميد مهدي عباس عبد الله من قوات الرد السريع، إن العمليات مستمرة وتدور معارك شرسة في منطقة بها بنايات وأسواق وطريق ضيقة يتحصن فيها العدو. وأكد أن العدو انكسر ونحن في تقدم، ولفت إلى وجود مقاومة تتمثل بقناصة متحصنين في بنايات عالية.

إلى ذلك، أكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أن زيارة وزير الخارجية السعودي للعراق نقلة نوعية في تعزيز العلاقات بين البلدين. وأوضح العبادي بعد لقائه مع الرئيس الأمريكي أمس (الإثنين) في البيت الأبيض أن الإدارة الأمريكية ستدعم جهود بلاده بشكل كامل للحرب ضد تنظيم داعش، داعيا المجتمع الدولي للمساهمة بمزيد من الأموال لمساعدة المناطق التي تم تحريرها من سيطرة داعش.