أيهما يعبر أكثر عن الشجاعة والعظمة: إنسان ينتحر للخلاص من كدر الدنيا، أم إنسان يبقى حيا يكافح ليكون نافعا لنفسه وللجميع؟ هذا هو السؤال الذي يمكنه أن يحل عقدة الإرهاب الكبرى، وصدق من قال «الحياة في سبيل الله أصعب من الموت في سبيل الله»، وعموما لا توجد ظاهرة إنسانية لها مسبب واحد فقط، فهناك دائما روافد عدة تجتمع لتشكل التيار العام الذي تتولد عنه ظاهرة معينة، وبالنسبة للإرهاب فأكبر رافد له لدى كل الطوائف الإسلامية يتمثل في نزعة تمجيد الميتة العنيفة واعتبارها أعظم إنجاز يمكن للإنسان أن يقدمه لله ولدينه وأمته، فهل هذا الزعم صحيح؟ لو كان صحيحا لأثمر تحسنا نوعيا في أحوال المسلمين، لكن الواقع أنه أدى لدمار وانهيار المجتمعات الإسلامية واضطهاد المسلمين، وهذه النزعة التمجيدية للموت العنيف قائمة على جهل ديني مركب، فهي إما رغبة في الحصول على تمجيد الجرأة على الموت وهذا دافع قال النبي إن صاحبه من الثلاث فئات التي ستكون أول من سيدخلون جهنم، ففي الصحيح (ويؤتى بالذي قتل في سبيل الله فيقال له: في ماذا قتلت؟ فيقول: أمرت بالجهاد في سبيلك فقاتلت حتى قتلت. فيقول الله له: «كذبت.. بل أردت أن يقال فلان جريء فقد قيل ذاك».. ثم قال: أولئك الثلاثة أول خلق الله تسعر بهم النار يوم القيامة). أما الدافع الثاني لتمجيد الموت العنيف؛ فرصدته دراسات لسير مئات الإرهابيين الإسلاميين من مختلف دول العالم وهو أن غالبهم لم يكونوا من خلفيات متدينة، بل كانوا واقعين بخطايا كبرى ولهم ماض إجرامي في السرقة والبلطجة والمخدرات وما شابه، فتم ايهامهم بأن الوسيلة الوحيدة للتكفير عن خطاياهم ودخولهم الجنة بغير حساب هو أن يموتوا ميتة عنيفة، والصحيح؛ أنه لا يغفر للشهيد الذي مات في معركة مشروعة وإن كان صحابيا شيء من خطاياه المادية والمعنوية بحق الناس، ففي الصحيح (يغفر للشهيد كل شىء إلا الدَّيْن)، قال النووي «شرح صحيح مسلم ج 13/‏ص 29»: قوله «إلا الدين» «فيه تنبيه على جميع حقوق الآدميين، وأن الجهاد والشهادة وغيرهما من أعمال البر لا يكفر حقوق الآدميين، وإنما يكفر حقوق الله». وروى البخاري؛ لما قتل رجل اسمه «مدعم» أثناء خدمته للنبي في عودتهم من غزوة خيبر (فقال الناس هنيئا له الشهادة فقال النبي: كلا، والذي نفس محمد بيده، إن الشملة التي أخذها يوم خيبر من المغانم لم تصبها المقاسم لتشتعل عليه نارا).

bushra.sbe@gmail.com