أكثر بعض إعلاميي الأندية من البكاء والنواح واحتجوا على التشكيلة التي اختارها الهولندي مارفيك مدرب منتخبنا السعودي، وهؤلاء لا يعون ولا يفقهون إلا ألوان فرقهم التي يشجعونها ويبيعون من أجلها كل شيء، ولا يعلمون أن كل مدرب له خطط لا يستطيع تنفيذها إلا لاعبون معينون يعرف مقدرتهم على ذلك بغض النظر عن مستويات أقرانهم الذين لم يتم اختيارهم.

يبدأ منتخبنا الأسبوع القادم منعطفا مهما يتمثل في لقاء تايلند في بانكوك وبعده لقاء العراق في ملعب الجوهرة بجدة، وهاتان المباراتان تمثلان الخطوة الأهم في طريق الوصول لنهائيات كأس العالم 2018 في روسيا.

ويتصدر منتخبنا الوطني مجموعته من فوزين غير مقنعين وآخر صريح على المنتخب الإماراتي وتعادل مع أستراليا وخسارة من اليابان، والفرصة للوصول كبيرة جداً، لكن مهرها الحقيقي هو الفوز على تايلاند والعراق، وإن تحقق الفوز في هاتين المباراتين فسنحتفل بالوصول للنهائيات فور انتهاء مباراتنا الثانية مع العراق.

لا بد أن يعي هذا الجيل من لاعبينا أنه ينبغي وضع المشاركة في نهائيات كأس العالم - التي لم يشارك فيها أحد منهم من قبل - نصب أعينهم والعمل على ذلك بإخلاص، خدمة لوطنهم ولأنفسهم، وإن لم يفعلوا فستنتهي حياتهم الرياضية دون أن تسجل المشاركة الكبرى في سجلات حياتهم الرياضية، بل سيكونون نسياً منسيا من كتاب تاريخ كأس العالم.

يملك منتخبنا عشر نقاط وإن اقتنص نقاط المباراتين سيكون نصيبه ست عشرة نقطة، ويتبقى له ثلاث مباريات مع أستراليا والإمارات خارج أراضيه، ثم يستضيف اليابان المنافس الشرس، وإن حقق منتخبنا نقطتين من هذه المباريات الثلاث سيتأهل، وهذا ليس صعبا، لكنه قد لا يكون إلا في المباراة الأخيرة أمام اليابان.

لكن مهر التأهل هو الفوز في المباراتين القادمتين أمام تايلند والعراق كما أسلفت.

وقفة:

ليت باستطاعة الاتحاد السعودي لكرة القدم رفض أي حكم شرق آسيوي.

الحكم الشرق آسيوي لا يصلح للقيادة، ولديه معدل إحساس بالنقص مرتفع جدا، وشخصيته ضعيفة ومهزوزة، والبراهين على ذلك كثيرة جدا، وآخرها مباراة الهلال السعودي مع الوحدة الإماراتي أمس الأول، ولا أتذكر أن حكما شرق آسيوي نجح على المستوى الدولي، أقصد النجاح الذي يشار له بالبنان، وليس مجرد المشاركة، ولقد أضر الحكم الشرق آسيوي بمنتخباتنا من قبل، ونخشى أن تلحق بنا أضراره فتكون النتيجة الخروج من التصفيات النهائية لكأس العالم.