رحم الله أيام زمان، كانت بصماتها في الحياة رحيمة بالبشر وبالعادات والتقاليد، وهادئة في التغير الاجتماعي، وقت أن كان المجتمع محافظا على مغذياته القيمية في كل مجال، ومازلنا نتذكر عقودا مضت أيام راحة البال بروح الأسرة والحارة والجوار، وأجدادا وآباء وأمهات كانت أبصارهم على الأبناء وبصائرهم على التربية، حتى من كان أميّ القراءة والكتابة كان ينصت لمن يحمل العلم، كما لم يبخل هو الآخر بخبرة الحياة ولا العمل، وبذلوا الحكمة والتوجيه والمتابعة، لأنهم عظّموا في نفوسهم والأجيال ثقافة وقيم الحقوق والواجبات والتواصل الاجتماعي وصلة الأرحام والتراحم والتقدير والتوقير بالكلمة والموقف.

نعم كانت التربية أسهل وأكثر عمقا وتأثيرا بالقدوة أولا، وإخلاص الأسرة ووعيها لرسالتها، فاستوعبت شخصية الأبناء ومتابعة مسار حياتهم، كذلك كانت الحارة والمجتمع حيث عيون الجميع وعقولهم وضميرهم على التربية والناشئة وصون النسيج الأسري، فكانت الثقة والطمأنينة على الأبناء ووعيهم وهم خارج البيت، بل حتى من سافر خارج الوطن رغم ندرة الاتصال والفجوة الكبيرة مع المجتمعات المنفتحة آنذاك.

اليوم التحديات كبيرة ومتسارعة من العولمة وثورة الاتصال وتقنياته، حيث اختلط الحابل بالنابل في التربية في هذا الانفتاح وفضائه اللامحدود، مما أفرز تناقضات أوجدت عزلة وانغلاقا نفسيا عند الكثيرين حتى داخل الأسرة، وكأن الفرد يعيش في قوقعة، وهنا يكمن الخطر عندما يتسلل إليه شعور بغربة نفسية لاشعورية دفينة، داخل الصندوق الإليكتروني، وربما يحاصره شعور رمادي قد يتحول إلى منطقة نفسية قاتمة يحدث معها ما لا تحمد عقباه من انحرافات أو الوقوع في براثن فكر ضال.

من الصعب وربما من النادر أن يدعي أحد أنه يفهم أبناءه بل وأجيال اليوم، لأن الأسرة اختصرت دورها في توفير الماديات من مصروف وجوالات حديثة وإنترنت، دون متابعة ولا غرس قيم الرقابة الذاتية أي الضمير أو التقوى بمفهومها الإسلامي الأشمل. لذا يظل بناء وتقوية الضمير الذاتي ومبكرا مسألة تربوية مهمة وقيمة أساسية لاستقامة دور الإنسان في الحياة بما يفيده وينفع به مجتمعه ووطنه، ودون ذلك فلا جدوى من أي رقابة أو نصيحة لأن التحايل وربما الكذب هو أبسط تصرف تلقائي من الأبناء في حالة تصادم الوالدين معهم، والمشكلة أخطر عندما تغيب القدوة وتصبح الأسرة كبيرها قبل صغيرها في قائمة مدمني الإنترنت.

الحكمة تقول (ما لا يدرك كله لا يترك جله) وعلى الأسرة ومؤسسات التربية والتعليم أن تتنبه إلى ذلك، وأن يساعدهم الإعلام حتى تبقى للتربية وللأسرة قيمة الرسالة والتأثير والقدوة، بعد أن تبدلت مفاهيم وسلوكيات حياتية وغلب الجدل على الحوار، والشائعات على اليقين، واختزال صلة الأرحام وحقوق الجار ورباط الصداقة في تواصل إليكتروني يشوه الحياة الواقعية السوية، وإدمان يهدر الوقت ويؤذي العقل والنفس والجسد والبصر والبصيرة.

هذا ليس تشاؤما ولا رفضا لتطور عصري فوائده عظيمة إذا أحسنا توظيفه لصالح بناء الإنسان وحياته، إنما تأكيد على أهمية منظومة القيم والوعي وهما حصن الأسرة والمجتمع، وإذا استقامت هذه الأدوار، يمكن أن يتحول العالم الافتراضي إلى رحلة معرفة يومية هادفة ووقت ممتع للفرد بما يعزز روح الأسرة وسلامة المجتمع.. ومفتاح كل ذلك يكمن في استعادة رسالة التربية الأسرية بالقدوة أولا وبالتوعية والحوار المجتمعي والإعلامي والدعوي الرشيد.