أمنية خضري (جدة)
omniakhudari@

فيما كشفت «عكاظ» يوم (الثلاثاء) قبل الماضي عن نقص نحو 100 صنف من الأدوية طبقا لتأكيدات حصلت عليها من وكلاء أدوية؛ أكدت الهيئة العامة للغذاء والدواء تنسيقها مع وكلاء الأدوية والمستحضرات الصيدلانية من أجل توفير رصيد كاف ومستمر من الأدوية، مضيفة: «في حال ثبت للهيئة عدم توافر مستحضر مسجل لدى الوكيل فسيتم إحالة الشركة إلى لجان المخالفات لإيقاع العقوبات اللازمة نظاما».

وأوضحت الهيئة أن مفتشيها ينفذون زيارات ميدانية ودورية استهدفت مستودعات الأدوية للتأكد من توافر الأدوية المسجلة والتحقق من مأمونيتها وسلامتها، مشيرة إلى تشجيعها وتسهيلها لتسجيل بدائل الأدوية وتصنيعها محليا كلما أمكن ذلك.

وفي هذا السياق؛ قال المدير التنفيذي للتفتيش وإنفاذ الأنظمة في الهيئة العامة للغذاء والدواء الصيدلي محمد الدهاس إن «هيئة الغذاء والدواء» نشرت قائمة بالمستحضرات قليلة التوافر، وعمدت إلى إعفائها من المقابل المالي للخدمات الدوائية على موقعها الإلكتروني لتحفيز الشركات من أجل تسجيل مستحضراتها في المملكة، مضيفا: «أعدت الهيئة مشروع قائمة تضم الأدوية الأساسية في المملكة بالتعاون مع وزارة الصحة لتعزيز القدرة على تلبية الاحتياجات ذات الأولوية وضرورة توافرها في كل الأوقات».

وتابع يقول: «لكل مستحضر بدائل علاجية تفي بالغرض العلاجي، وفي حال نقص أو انقطاع توريده لفترة محددة بسبب إيقاف تصنيع المستحضر من الشركة الأم في بلد المنشأ بسبب بعض المشكلات التصنيعية؛ فإن ذلك يعد من الأسباب الرئيسية التي لا يتوافر فيها المستحضر؛ الأمر الذي يؤدي إلى نقص عالمي في التوافر وليس في المملكة فحسب، كما أن عدم طلب مقدمي الرعاية الصحية للمستحضر أو أن الطلبات تكون أقل من الحاجة يسهم في عدم توفيرها للمستحضر، وهذا لا يعني بالضرورة عدم توافره في المملكة لوحدها».

يذكر أن الهيئة شددت على إتاحة السبل المواطن والمقيم من أجل الإبلاغ في حال عدم توافر المستحضرات عن طريق الاتصال بمركز الاتصال الموحد على الرقم (19999)، أما الجهات الصحية فيمكنها الإبلاغ عن عدم توفر المستحضرات عن طريق التواصل مع البريد الإلكتروني لقسم متابعة التوفر. (Shortage.drug@sfda.gov.sa).