فاز منتخبنا الوطني بكأس العالم للناشئين عام 1989، في سابقة لم تحدث في آسيا ولا أفريقيا وكان النهائي أمام منتخب أوروبي.

وتأهل منتخبنا الأول لنهائيات كأس العالم أربع مرات متتالية، ووصل لدور الستة عشر في أول مشاركة له، وقارع الفرق الأوروبية العريقة وهز شباكها وفاز عليها، وأنجز إنجازا لم تصله الفرق الآسيوية ولا جل الأفريقية قبله، وشارك لاعبه الفذّ الكبير سامي الجابر في أربعة نهائيات متتالية، وسجل في ثلاثة منها مشاركا قلةً من أفضل لاعبي العالم على الإطلاق.

وحقق منتخبنا الأول لذوي الاحتياجات بطولة كأس العالم ثلاث مرات متتالية.

إلا أن الجماهير بكل أطيافها لم تقل المنتخب السعودي (العالمي) رغم كل هذه الإنجازات!

كما حقق لاعب نادي الهلال للكاراتيه عماد المالكي خلال شهر مارس 2016م بطولة العالم للكاراتيه بعد أن حصد الميدالية الذهبية في منافسات القتال الفردي تحت وزن 60 كجم، في بطولة كأس الاتحاد الدولي للكاراتيه، والتي أقيمت في مدينة لاسكو بسلوفينيا بمشاركة 40 دولة، ويعد هذا الإنجاز من الإنجازات التاريخية للرياضة السعودية، واللاعب ينتمي للفريق الأول المصنف آسيوياً بالأرقام والمنجزات في بطولات القارة.

ولم يقل أحد إن عماد المالكي السعودي (العالمي) ولا حتى عن ناديه كبير آسيا حسب تصنيفات اتحاد القارة.

وحينما اختير فريق النصر للمشاركة فيما سمي آنذاك ببطولة العالم للأندية وكان الأحق بالمشاركة الفريق الياباني كبقية الفرق المشاركة (أبطال العام السابق)، ورُشّح الفريق النصراوي للعب عن قارة آسيا بعد أن تعادل مع الفريق الكوري في كوريا بهدفٍ سجله فهد بن هريفي بظهره وعاد الفريق النصراوي ليتعادل سلبيا في الرياض، فشارك النصر مشاركة لم تكن جيدة بالنظر لما حدث أثناء البطولة من مشكلات، يرى البعض أنها أساءت لسمعة اللاعب السعودي متمثلة في ردات فعل اللاعبين أثناء التغيير والدخول للملعب بعد التغيير طلبا للمشاركة بالقوة أثناء سير المباراة، وكذلك التسجيل العكسي على المرمى.

سجل فهد بن هريفي هدفا عكسيا على مرمى فريقه (كوبري) بين قدمي الخوجلي.

سجل لاعب الرجاء البيضاوي طلال القرقوري هدفا سينمائيا حينما سدد كرة أرضية من دائرة المنتصف ولجت الشباك النصراوية.

دخل الخوجلي الملعب بعد استبداله بعشر دقائق طالبا العودة للعب بالقوة لولا احتواء زملائه الموقف.

فهد بن هريفي يرفض التغيير ويتلفظ بألفاظ بذيئة تجاه مدربه.

استقبلت شباك النصر ثمانية أهداف في ثلاث مباريات جلّها أخطاء فردية بدائية من اللاعبين وحارسي المرمى خوجلي ومضحي.

استنفر النصر قبيل البطولة فاستقطب قرابة نصف الفريق من اللاعبين المحليين والعرب ومنهم فؤاد أنور والمهلل وأحمد بهجا وموسى صائب وصالح الداوود بعدهم.

النصر الفريق الوحيد في العالم الذي لقب بـ(العالمي) بعد هذه المشاركة اليتيمة التي رشّح لها عقب تعادله في نهائي البطولة الآسيوية.

تعي جماهير كرة القدم، أن رحيل المدرب الفذ زوران ماميتش من السعودية ليس برغبته، فلا داعي للكذب على الجماهير واستغفالها، وذر الرماد في العيون.