دائما يجب التذكير بهذه الجملة وكلما سنحت الفرصة لذلك، والتي أراها أهم وأبرز المصطلحات التي حملتها مشاريع الرؤية السعودية وخطط التحول الوطني.

تفتح هذه العبارة بابا واسعا للتفكير في الحياة؛ حياة السعوديين، وتوصيفها قبل ظهور هذه العبارة التي تعلق الأسئلة التالية: هل حياة السعوديين فيها من الجودة التي تحقق الاستقرار النفسي والاجتماعي والمالي؟ ماذا تعني جودة الحياة أصلا؟ هل التفكير في جودة الحياة كان قائما من قبل؟

الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض قدمت تجربة مهمة وقامت بدراسة استطلاعية لمعرفة الرأي العام في جودة الحياة في مدينة الرياض، وأتصور أن الهيئة فوجئت بأن كثيرا من الإجابات التي ذكرها من شملهم الاستطلاع جاءت مركزة على مقومات الحياة وعلى الوسائل التي تجعل الحياة جيدة، وكان توافر المسكن والدخل المالي على رأس تلك الإجابات.

هذه التجربة تكشف لنا أنه لا يوجد فهم عام لمعنى جودة الحياة، فلا يزال الجميع -غالبا- يربطها بمقومات الحياة المستقرة وليست بفكرة الحياة بمستوى ملائم من الجودة والسعادة والاستمتاع.

تعرف بعض المنظمات الدولية كمنظمة الصحة العالمية جودة الحياة كالتالي: إدراك الفرد لوضعه في الحياة في سياق الثقافة وأنساق القيم التي يعيش فيها ومدى تطابق أو عدم تطابق ذلك مع: أهدافه، توقعاته، قيمه، واهتماماته المتعلقة بصحته البدنية، حالته النفسية، مستوى استقلاليته، علاقاته الاجتماعية، اعتقاداته الشخصية، وعلاقته بالبيئة بصفة عامة، وبالتالي فإن جودة الحياة بهذا المعنى تشير إلى تقييمات الفرد لحياته الذاتية.

أتصور أن البحث عن تعريف عام لجودة الحياة سيجعله نظريا منفصلا عن الواقع، والأنسب هو إيجاد تعريف لجودة الحياة يختص بكل مجتمع وفق معطياته الاجتماعية والثقافية والاقتصادية، ليدور محليا لدينا في الجوانب التالية: إلى أي درجة يمتلك السعودي حياته على مستوى القيم والأفكار والتصرفات والعلاقات الاجتماعية؟ إلى أي مدى يستشعر الناس قيمة ما يملكونه؟ ما مستوى الرضا لدى الفرد عن حياته وهل معاييره التي يقيس بها الرضا هي معايير صحيحة أصلا؟ هل الناس سعداء حقا؟

غالبا حين يعدد الفرد مبررات السعادة لديه يعددها بذكر مقومات الحياة الكريمة وأن لديه مسكنا وسيارة وعائلة وأنه معافى في صحته وفي أسرته. وهذه بالفعل عوامل تحقق الاستقرار لكن الاستقرار ليس سوى عامل من عوامل جودة الحياة.

لقد أوجدت الطفرة والصحوة (بصفتهما أبرز العوامل التي أثرت في التشكيل الاجتماعي السعودي) تعريفا ومقومات للحياة الجيدة وليس لجودة الحياة طبعا، فبينما منحت الطفرة مالا ووفرة في أيدي الناس منحت الصحوة تخويفا من الحياة الجديدة ومحاولة لوضعها في إطار محدد خاصة في مواجهة الحياة التي باتت تفرضها المدينة فآمن الناس بمقومات الاستقرار والحياة الكريمة وغابت عنهم فكرة الحياة السعيدة والممتعة.

باتت الطموحات العامة تتمثل في منزل كبير وفيه حديقة ودخل مالي ثابت ووفير (قليلا ما يذهب السعوديون للحدائق والمتنزهات العامة وأكثر روادها هم من غير السعوديين).

ترتبط جودة الحياة بالمدينة، والمدينة مجتمع متكامل يقوم أولا على الخيارات وهذه مهمة الدولة بتوفير مختلف الخيارات على كل الأصعدة، إضافة إلى إدارة كل ذلك من خلال الأنظمة والقوانين والتشريعات. يحتاج كل ذلك لتعزيز المدنية كقيمة عليا وحقيقية في المجتمع؛ فكرا وممارسة وخيارات وتنظيمات تكسر فكرة النمط الواحد واللون الواحد وتحتفي بالتنوع والتعدد. المدنية هي التي تجعل من البحث عن حياة ممتعة هدفا ساميا لدى الجميع.

إن جودة الحياة في السعودية ستتحقق في اليوم الذي تكون فيه أسعد لحظات وذكريات السعوديين في بلادهم وليست خارجها.