«عكاظ» (جدة)
okaz_online@

تنطلق يوم الأحد الثاني عشر من فبراير فعاليات الدورة الخامسة للقمة العالمية للحكومات، وهي أكبر منصة عالمية لاستشراف حكومات المستقبل، بحضور ورعاية نائب رئيس الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ومشاركة

150 متحدثا يشاركون في 114 جلسة، بوجود أكثر من أربعة آلاف شخصية إقليمية وعالمية ضمن وفود 138 دولة، وهي أكبر مشاركة من نوعها منذ انطلاق القمة في دورتها الأولى عام 2013.

ويعقد الشيخ محمد بن راشد جلسة حوارية في اليوم الأول للقمة، فيما يعلن الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي من منصة القمة عن مشروع مستقبلي جديد في إمارة دبي.

ويشارك في القمة قادة عالميون وعلماء وخبراء في علوم المستقبل ومختلف المجالات الإنسانية والتطبيقية وتشهد تمثيلا دوليا رفيع المستوى لتؤكد مكانتها كمركز عالمي للعلم والمعرفة ومنصة جامعة للعلماء وأكثر شخصيات العالم تأثيرا لتبادل الرؤى والتجارب وبناء الوعي تجاه تحديات المستقبل وسبل إيجاد الحلول المناسبة لها.

وتستضيف القمة ضمن فعالياتها العديد من الجلسات مع كبار المؤثرين في عالم التقنية والأعمال والاقتصاد والتعليم وغيرها من القطاعات الرئيسية.

وينطلق بالتزامن مع القمة العالمية للحكومات المنتدى الأول لشباب العرب برعاية نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، حيث سيطلق خلال المنتدى مشروعا جديدا للشباب على مستوى العالم العربي.

وتشارك رئيسة مجلس إدارة المدينة العالمية للخدمات الإنسانية الأميرة هيا بنت الحسين في جلسة تتحدث فيها عن مستقبل المساعدات الإنسانية.

وتم اختيار اليابان ضيف شرف القمة العالمية للحكومات لهذا العام، ويلقي الكلمة الرئيسية رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، فيما يلقي وزير الدولة الياباني للشؤون الخارجية كنتارو سينورا كلمة رئيسية أمام المشاركين في القمة.

وتشارك منظمة الأمم المتحدة في القمة، وتتحدث المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة «يونيسكو» إيرينا بوكوفا حول أهمية الحفاظ على التراث الإنساني وهيلين كلارك مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

وتعقد أبرز المنظمات الدولية في إطار شراكتها مع القمة اجتماعات ولقاءات خلال الفعاليات بهدف تطوير منصة عمل مشتركة لتوحيد جهودها وتشمل قائمة الشركاء البنك الدولي وصندوق النقد الدولي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة «اليونيسكو» ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة «الفاو» والمنتدى الاقتصادي العالمي والبنك الإسلامي للتنمية والبنك الأوروبي للإنشاء والتعمير ومنظمة التنمية والتعاون الاقتصادي ومركز أمريكا اللاتينية للإدارة العامة والتنمية.