@majedgaroub

بالإضافة إلى السجن والغرامة والجلد هناك عقوبات تكميلية منها مصادرة المواد المخدرة المضبوطة وكل ما كان صنعه أو اقتناؤه أو بيعه أو استعماله غير مشروع وإن لم تكن هذه المواد عائدة إلى المتهم أو لم تؤد إلى إدانته.

وعوضاً عن الإتلاف للمواد المخدرة التي تصادر أن تسلم كاملة، أو جزء منها إلى أي جهة حكومية للانتفاع بها في الأغراض العلمية أو الصناعية أو الطبية.

ومع عدم الإخلاء بحقوق الآخرين حسني النية تصادر بحكم قضائي الآلات والأدوات ووسائط النقل المضبوطة التي استخدمت في ارتكاب الجريمة والأموال أو الأشياء المستمدة أو المحصلة بطريق مباشر أو غير مباشر من ارتكاب الجريمة وإن تم إخفاء حقيقتها أو ملكيتها أو تمويه ذلك.

كما تصادر المتحصلات الناتجة عن جريمة استعمال المخدرات ولو حولت إلى أموال من نوع آخر، بالإضافة إلى مصادرة ما يعادل القيمة المقررة للمتحصلات غير المشروعة في حالة اختلاط هذه المتحصلات بأموال اكتسبت من مصادر مشروعة. كما تصادر الأرض التي زرعت بالنباتات المدرجة في الجدول المرافق للنظام إذا كانت مملوكة للجاني٬ فإن لم يكن مالكا لها تنظر المحكمة في إنهاء سند الحيازة.

وللمحكمة المختصة متى توافرت لها أسباب مقنعة أن تحكم بإجراء الحجز التحفظي على الأموال المنقولة وغير المنقولة لمهربي المخدرات أو تجارها أو أموال أزواجهم أو أولادهم القاصرين أو غيرهم من الأشخاص الموجودين داخل المملكة أو خارجها إلى أن يحكم في القضية إذا قامت أدلة أو قرائن تدل على أن مصدر هذه الأموال أو بعضها هو أحد الأفعال الجرمية بحسب نظام مكافحة المخدرات.

ويمنع السعودي المحكوم عليه بارتكاب أحد الأفعال الجرمية المتعلقة بجريمة استعمال وتعاطي المخدرات من السفر إلى خارج المملكة بعد انتهاء تنفيذ عقوبة السجن مدة مماثلة لمدة عقوبة السجن المحكوم بها عليه على ألا تقل مدة المنع عن سنتين. ولوزير الداخلية الإذن بالسفر للضرورة أثناء مدة المنع ويبعد غير السعودي عن المملكة بعد تنفيذ العقوبة المحكوم بها عليه، ولا يسمح له بالعودة إليها، فيما عدا ما تسمح به تعليمات الحج والعمرة.

وعقوبة المنشآت الطبية هي إلغاء الترخيص الخاص بالاتجار في المواد المخدرة أو المؤثرات العقلية لأغراض طبية أو علمية إذا كان الجاني المرخص له بإدارتها ارتكب أحد الأفعال الجرمية.

جرائم كبيرة وخطيرة تظهر معها النوايا السيئة لدول ومنظمات إرهابية لمحاربة الدول تأتي في مقدمتها إيران وحزب الله اللبناني وهي من أخطر أسلحة الفتك بالشعوب وشبابها.. حمى الله الوطن وشكراً لرجال الأمن والجمارك وحرس الحدود لجهودهم في حماية الوطن وأمنه وشبابه.