جمال الدوبحي (كوالالمبور) @dobahi
عقد أمس (الخميس) لقاء موسع في مقر الملحقية الثقافية السعودية في العاصمة الماليزية كوالالمبور، ضم قيادات ومسؤولي وممثلي الجامعات الماليزية بحضور سفير خادم الحرمين الشريفين لدى ماليزيا فهد بن عبدالله الرشيد، واستهل اللقاء بكلمة للملحق الثقافي السعودي الدكتور زايد بن عجير الحارثي رحب فيها بالضيوف واستعرض العلاقات والتعاون الثنائي بين البلدين في الجوانب العلمية والأكاديمية والثقافية.

> وقدم الحارثي نبذة عن الرؤية السعودية الطموحة 2030 التي أعلنها ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز والتي تشجع على العلم والابتكار والإبداع إلى الحديث عن دور الطلاب والمبتعثين في ماليزيا ومختلف دول الابتعاث في دعم تنمية ونهضة بلادهم بتخصصاتهم القوية التي تواكب العصر الحديث وسواعدهم الوفية في بناء الوطن.

كما تطرق الحارثي إلى مناقشة أوضاع الطلاب والمبتعثين السعوديين الدارسين في المؤسسات التعليمية الماليزية والمشاكل التي يتعرضون لها وعوائلهم ومرافقيهم خاصة فيما يتعلق بالإقامة الدراسية وأنظمة الهجرة والجوازات في ماليزيا والتي قد تسبب ارتباكا وقلق للطلاب وبحث السبل والحلول التي من شأنها أن لا تؤثر على مستواه الدراسي وتحصيله العلمي وتحقق له الاطمئنان.