محمد سعيد الزهراني (الطائف)
علمت «عكاظ» أن جهات إدارية عليا طلبت من تعليم الطائف تزويدها بتفاصيل قضية استضافة «فيحان» في مدرسة ثانوية وتقديمه في أحد الفصول ما يزعم أنه نصائح للطلاب.

وأكدت المصادر أن الجهة طالبت تعليم الطائف بالتفاصيل كافة، وما اتخذته إدارة تعليم الطائف حيال ذلك.

وكانت إدارة التعليم أصدرت بيانين بعد الحادثة مباشرة، أوضحت في الأول ما تم اتخاذه وتوجيه مدير التعليم بالتحقيق في الموضوع، وتزامن معها تصريح متحدث الوزارة حول الحادثة، والثاني بيان الإدارة بالإجراءات التي تم اتخاذها، وقرارات لجنة التحقيق التي تمثلت في إنهاء تكليف قائد المدرسة التي شهدت الحادثة، وتكليفه بعمل وكيل مدرسة أخرى، وإبعاد المعلم، وتكليفه بعمل إداري.

ووصف عدد من المعلمين والإداريين والطلاب - استطلعت «عكاظ» آراءهم- المعلم المبعد الذي كان السبب في إدخال فيحان للفصل، بأنه يعد من خيرة المعلمين، ولم يمضِ على نقله داخل مدينة الطائف إلا أقل من سنة، وجميع تقديراته الوظيفية «ممتاز»، ومنضبط طوال فترة عمله.