«عكاظ» (واشنطن)
قالت وكيل رئيس الهيئة العامة للرياضة للشؤون النسائية الأميرة ريمة بنت بندر بن سلطان بن عبدالعزيز إن «وظيفتها هي أن تضمن سقوط جميع قطع الدومينو. لكن قبل ذلك وضعها بشكل سليم». ونقلت مجلة «فاست كومباني» الأمريكية عن الأميرة ريمة أنَّها ترعى جهود مشاركة النساء في الرياضة والتمارين، وهي مبادرة صحية، وجزء من مهمة تنويع الاقتصاد بعيداً عن النفط. وزادت أن تطوير نوع واحد من الرياضة يمكن أن يكون له تأثير كبير. وذكرت أنه لا يوجد في الرياض سوى متجر وحيد لبيع دراجات الرياضيين. وقالت: «دوري أن أنظر إلى رياضة الدراجات، أو أي رياضة أخرى، وأقول: كيف يمكننا التوسع في ذلك؟ وسنعمل مع الجهات الحكومية وشباب رجال الأعمال». وأضافت: «المسألة ليست مجرد دكان لبيع الدراجات، لأنك بحاجة للفرد الذي يصلح الدراجات. وستجتذب بذلك المتجر الذي يبيع ملابس رياضة الدراجات.. وربما مجلة عن الدراجات باللغة العربية». وأوضحت الأميرة ريمة أنها حين تشارك في اجتماعات فإن الرجال يؤثرون الصمت، وهم يدركون طبيعة منصبها. وقالت: «إنه أمر غير صحي. ويجب أن أعيد القول: إذا كنّا زملاء فمعناه أننا متساوون. وإذا كنا متساوين فمعنى ذلك أن لنا كلمة في الأمر. إننا نعمل تجاه تحقيق الهدف نفسه».