القتل تعزيرا والحبس لمدة تصل إلى خمسة وعشرين عاما والجلد بما لا يزيد على خمسين جلدة في كل دفعة وغرامة مالية تصل إلى مئة وخمسين ألف ريال هى أبرز العقوبات في قضايا المخدرات والمؤثرات العقلية التي تنتظر مروجي المخدرات ومهربيها ومتعاطيها.

وتتولى هيئة التحقيق والادعاء العام التحقيق في هذه القضايا بالتعاون مع الضبط الجنائي والشرطة ووزارة الداخلية.

وقد أقر نظام مكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية عددا من العقوبات الأصلية والبديلة تتنوع بحسب الجرم والكمية المضبوطة والظروف المحيطة بالجريمة، نذكر أهمها حيث يعاقب بالقتل تعزيرا من ثبت شرعا بحقه تهريب مواد مخدرة أو مؤثرات عقلية أو تلقاها من مهرب أوجلب أو استيراد أو تصدير أو صنع أو إنتاج أو تحويل أو استخراج أو زراعة أو تلقاها بقصد الترويج أو شارك بالاتفاق في ارتكابها أو ترويجها للمرة الثانية بالبيع أو الإهداء أو التوزيع أو التسليم أو التسلم أو النقل بشرط صدور حكم سابق بإدانته بالترويج في المرة الأولى.

ويعاقب بالسجن لمدة لا تقل عن خمس وعشرين سنة وبالجلد بما لا يزيد على خمسين جلدة في كل دفعة وبغرامة مالية لا تقل عن مئة وخمسين ألف ريال إذا عاد الجاني إلى ارتكاب إحدى هذه الجرائم بعد الحكم عليه لارتكابه إحداها أو إذا كان الجاني موظفا عاما أو مستخدما أومن المكلفين بتنفيذ أحكام نظام مكافحة المخدرات أو من المنوط بهم الرقابة على تداولها أو إذا كان الجاني شريكا في عصابة منظمة من أغراضها تهريب المخدرات أو المؤثرات العقلية إلى المملكة أو الاتجار فيها أو تقديمها للتعاطي أو إذا تلازمت جريمته مع جريمة دولية كتهريب الأسلحة أو تزييف العملة أو الإرهاب أو إذا كان الجانى مسلحا واستخدم سلاحه أثناء تنفيذ جريمته.

ويعاقب بالسجن مدة لا تقل عن خمس سنوات ولا تزيد على خمس عشرة سنة وبالجلد بما لا يزيد على خمسين جلدة في كل مرة وبغرامة من ألف ريال إلى خمسين ألف ريال كل من حاز مادة مخدرة أو بذورا أو نباتا من النباتات التي تنتج مواد مخدرة أو مؤثرات عقلية أو باع أو اشترى أو مول أو مون به أو أحرز أو سلم أو تسلم أو نقل أو بادل أو قايض أو صرف بأي صفة كانت أو توسط في شيء من ذلك بقصد الإتجار أو الترويج بمقابل أو بغير مقابل.

أتمنى من كل أب وأم نصح الأبناء بالبعد عن هذا الأمر الخطير الذي يضيع فيه مستقبل الشباب في الدنيا والآخرة، ومن الإعلام تعزيز التوعية، وكل التحية لأعمال لجنة نبراس لمكافحة المخدرات.