عبدالرحمن المصباحي (جدة)

أكد مربي المواشي سعود الهفتاء لـ«عكاظ» أن أفضل أنواع الشعير العالمية «الفرنسي، الأسترالي، الكندي» لا تستورد في المملكة، على رغم أن تكلفة الكيس الواحد دون دعم حكومي تقارب 35 ريالا، فيما يتم استيراد الشعير «الأوكراني»، المصنف أسوأ أنواع الشعير عالميا، وتبلغ تكلفته 25 ريالا، بينما يباع داخل المملكة بـ40 ريالا.

وأكد أن الطن الواحد من الشعير الأوكراني يباع في أسواق المملكة بسعر 800 ريال، علما أن الدولة تقدم دعما يقدر بـ200 ريال، ما يعني أنه من المفترض أن يصل سعره مع أجور الشحن إلى 600 ريال، مشيرا إلى أن الشعير الكندي لا يُستنبت لشدة رداءته، مشبها هذا النوع من الشعير بـ«القشور»، أو «المطبوخ».

وأفصح قائلا: «لا يزال كيس الشعير يباع في الأسواق بـ40 ريالا، كما أن جميع الأكياس مختومة بالختم الأحمر من جانب مؤسسة الحبوب، ما يشير إلى أن الأسعار لم تتراجع إلى 37 ريالا، مؤكدا في الوقت ذاته، مناشدة مربيي المواشي منذ عام بخفض سعر الشعير تماشيا مع الأسعار العالمية. خصوصا أن الأسعار تخضع لإعادة التقويم بشكل ربع سنوي، وتم تثبيت سعر الكيس للربع الحالي من جانب اللجنة التموينية بقيمة 40 ريالا، مستبعدا انخفاض سعر الشعير، في ظل وجود لجنة تموينية تقدر سعره كل ثلاثة أشهر.