شذى الحسكي (جدة)
أوضح استشاري طب الأطفال والغدد الصماء بكلية الطب في جامعة الملك عبدالعزيز في جدة الدكتور عبدالمعين الآغا أن عدم وجود ساحات لممارسة الرياضة للطالبات، إضافة إلى تناول الوجبات غير الصحية التي تباع في مقاصف المدارس ساهمت كثيرا في انتشار السمنة بين الأطفال والمراهقين، خصوصاً أن ذلك الارتباط بين الأكل غير الصحي وعدم ممارسة الرياضة يعد سببا رئيسيا للإصابة بأمراض السكري.

ويضيف الدكتور الآغا أن ما جاء في إحصائية نشرت أخيرا من أن مصابي السكري في المملكة دون سن الـ18 يبلغون 3100 سنوياً يجعلنا نرفع حالة التأهب لتغيير النظام الصحي للطالبات من خلال خلق مساحات واسعة لممارسة الرياضة وتوفير أكل صحي متوازن ومنع الوجبات السريعة والمشروبات الغازية الضارة للحد من انتشار السمنة.

ويعتبر الدكتور الآغا أن إدراج اللياقة البدنية للطالبات في المدارس مطلب وطني للحفاظ على صحة الأطفال والمراهقين النفسية والاجتماعية لما للرياضة من انعكاس إيجابي على هذه الجوانب، مؤكدا أن الحملات التوعوية التي تنفذها كلية الطب على مستوى العام تهدف إلى الوصول لأكبر شريحة ممكنة لرفع سقف الوعي بأهمية تناول الوجبات الصحية للأطفال والمراهقين لمحاربة انتشار مرض السكري.