حاتم الرحيلي (المدينة المنورة)
رفع عدد من القراء «القبعة» لـ«عكاظ» مؤكدين أن تسيدها للمشهد الصحفي وتصدرها الصحف الأكثر مقروئية، مرجعه إلى أنها تعتمد على الشفافية في طرحها، فضلا عن طرحها المتواصل لقضايا المجتمع، بألوان الطيف كافة، فضلا على أنها تتولي مهمة المعبر بين المسؤول والمواطن، إلى جانب ما تمتاز به من مهنية، الأمر الذي جعلها «تتسنم» المشهد في الصحافة الورقية والإلكترونية.

وأوضح بندر أبو طربوش أن «عكاظ» من الصحف الورقية الرائدة، كما يقدم موقعها الإلكتروني مواد تحقق له السبق، لافتا إلى أن الصحيفة تواكب الأحداث والقضايا التي تهم المواطن وتعمل على مد الجسور بينه والمسؤولين.

وأضاف أبو طربوش أن التميز الصحفي لـ«عكاظ» يعود لالتزامها بالمهنية والمعايير الصحفية الدقيقة وأن استمرارها في تقديم المواد النوعية ذات الجودة سيعزز من أسهمها.

من جانبه، هنأ نايف المري «عكاظ» على تفوقها على الصحف كافة كونها الأكثر مقروئية، لافتا إلى أن هذا التميز يعود لما تتميز به من مصداقية ومهنية، تعمل على مواكبة الأحداث ونشرها ما يجعله مصدرا للمعلومة الصحيحة.

بدوره، قال أيمن الترك إن «عكاظ» أثبتت علو كعبها في حضورها الصحفي اليومي وهناك مواد متنوعة في الصفحة الإلكترونية للصحيفة وكذلك الورقية، إضافة إلى تميز المواد المنشورة وطريقة إخراجها.

من جهته، أكد الدكتور عبدالودود الرحيلي أن «عكاظ» قريبة من المواطنين في نقل أصواتهم للمسؤولين، مضيفا أن ما يميزها عن غيرها أنها تذهب إلى القرى في جميع مناطق المملكة، وتنقل واقع الخدمات للمسؤولين في القطاعات كافة، موضحا انه يتواصل مع الصحيفة منذ 20 عاما.

بدورها، قالت مديرة ريادة الأعمال في الجمعية الخيرية للخدمات الاجتماعية في المدينة المنورة أم عبدالله، أن رواد الأعمال يفضلون «عكاظ»، لإبرازها قصص النجاح، خصوصا في ملحق يوم الأربعاء الخاص بالمرأة.

وقال أحمد سعيد إنه يفضل «عكاظ» من دون الصحف لأن طرحها يمتاز بالمصداقية والشفافية، خصوصا في ما يتعلق بالرياضة وتعتمد على الحيادية في هذا المضمار.