توجس المجتمع من تبعات النقد له مبرراته التاريخية. بحكم أن الإدارة تأنف من النقد. خصوصا إذا كان النقد عبثيا. وغير موضوعي. وغرضه التشهير. ولعل بعضكم سمع بطرفة التائب الذي أخذه المشرفون على استتابته إلى المسجد. وبعد الصلاة قام أحدهم. وقال «هذا أخوكم فلان بن فلان» كان عاصيا لله. مرتكبا للكبائر. مقترفا للذنوب. واليوم ها هو يعلن التوبة بين أيديكم. فعاد إليه وعيه وقال «يا جماعة ربما كنت على معصية. إلا أنني لم أجاهر بها. ولم يكن يعلم بي أحد إلا الله. وها أنتم تفضحونني على رؤوس الخلائق. ليت الله منكم ومن توبة فاضحة».

لو انصرف كل منا لإحصاء معايب نفسه. هل سيرى أخطاء وعيوب الآخرين؟. ولو اشتغلنا على تصحيح أخطائنا وعيوبنا هل سيتبقى لنا وقت لرصد أخطاء وعيوب الناس؟. لقد انتبه السيد المسيح عليه السلام لذلك. عندما جاؤوا له بامرأة ليأذن برجمها. فقال «من كان منكم بلا خطيئة فليرمها بحجر». فلماذا نقسو على وطننا ومسؤولينا بذريعة الإصلاح؟. الإصلاح يعني الحب. ومن ثمار الحب الكلمة الطيبة. واقتراح البدائل. وتقديم الحلول.

وبما أنه «لا أحد يحتقر نفسه» نجد البعض ينقد كل شيء. ويعبر بسخط. وعدم رضا. وتنقص. وذم. ولن يتحرج أو يستحي من وصف نفسه بالموضوعي. والإصلاحي. ومريد الخير للناس وللمسؤولين وللوطن، وهو أبعد ما يكون عن الإصلاح والموضوعية. لأنه يغفل عن أن الأصل في الإنسان أن يخطئ. وأداء المؤسسات نتاج ثقافة ومخرجات مجتمع. وأداء أي مؤسسة قابل لارتكاب أخطاء. وتنفيذ أي مشروع عرضة للخلل. وتأتي مهارة الناقد البناء في تمرير الفكرة. وتشخيص الحالة دون إساءة. أو تجاوز لقانون العدل «ولا يجرمنكم شنآن قوم».

أزعم أن خادم الحرمين الشريفين حفظه الله عندما قال «رحم الله من أهدى إلينا عيوبنا» وجه كلامه لعقلاء يحسن الظن بهم. غيورين على وطنهم. ومحبين له. ويعرفون أنه أعلى وأثمن منجز يحققه شعب من الشعوب. وأتساءل هل هناك مسؤول يريد أن يلحق الذم بإدارته أو وزارته. استبعد ذلك. والناقد أشبه بالمرآة. إن كان زجاجها ملوثا. أو متشظيا لن تنقل صورة حقيقية وواقعية. وصدق الله «وقولوا للناس حسنا». علمي وسلامتكم.