المناهج الدراسية تتغير تدريجيا من التلقين إلى فضاء التفكير، وخطوات ذلك واضحة في مقررات عدة، المهم استمرار التطوير وتوسيع دائرته لكافة عناصر ومقومات العملية التعليمية والتربوية، وتكامل دور الأسرة والمجتمع في بناء العقل لأجيال فاعلة منضبطة.

التربية والتعليم أساس البناء ويجب أن يتلازما بدقة في المسار ويتكاملا في الأهداف المرحلية وبعيدة المدى، لأنهما شديدا التشابك مع متغيرات العصر، لذا لابد وأن تكون التربية عملية حية وفاعلة بمفهومها القيمي والأخلاقي والعقلي بالقدوة والتطبيق والتقويم في الأسرة، فلا أثر للتربية دون وعي والتزام وجهد وثمرة، وإذا تركنا للتعليم فقط مهمة البناء العقلي والتربوي، سنكون كمن يسير بقدم واحدة، والإعلام أيضا مرآة وشريك أصيل، بل قاطرة سريعة مهمة للتغيير الإيجابي، وكذا الدعوة اذا أحسن كلاهما الشراكة.

المجتمع أمامه تحديات جديدة تستهدف مقومات كثيرة، أخطرها ثورة التقنية ووسائل الاتصال والتواصل الاجتماعي الافتراضية التي كشفت عورات وثغرات في تفاصيل البناء المجتمعي ودور مؤسساته، فبدلا من استثمارها في تأصيل وتقوية الحوار الهادف تجاه قضايا الوطن والمجتمع واستزادة الفرد من هذا العالم الافتراضي، نجد الكثيرين وقد تحولوا من الفاعلية الإيجابية إلى الانفعال السلبي المتجاوز والمثبط للهمم، وإثارة صراعات وخلافات وألفاظ وإساءات تصل حد المحرمات من تلصص وغيبة ونميمة وانفعال بمفردات كراهية.

في عصر الثورة التقنية والتواصل الافتراضي، أصبح الكلام أكثر من العمل، والسهر أطول من النوم، والقلق هزم الراحة وقوض هدوء البال، وضاع الوقت والأولويات واختلط الجد بالهزل والمفيد بالعبثي، وضعف الحياء وزاد الجهر بالسوء بعد أن أصبح مدعاة للفرفشة، وكثرت جرائم الإنترنت بكل أشكالها، وتفسخت روابط أسرية واجتماعية في العالم أجمع، وران الصدأ على نفوس وقلوب بسفاسف الأمور.

الأجيال الجديدة للأسف تعيش هذا الواقع في ظل تشوه أخلاقي صوتا وصورة وكثرت الإشاعات بدلا من الحقائق والأصعب من ذلك (سلعنة) كل شيء، وليت علماء الاجتماع والنفس نسمع لهم صوتا ونرى لهم حضورا بالكلمة والرأي والتحليل لتشريح هذا التحول الذي جعل كل شيء بمثابة سلعة لها مقابل، ومن ذلك اتساع الفهم المجتمعي أن التعليم مجرد سبيل مستقبلي للدخل وليس قيمة بناء متكامل للإنسان، ومشاريع تعليم أهلية تأخذ أكثر مما تبذل، وأبحاث في كثير منها مجرد سلم للترقية، وضاعت بوصلة القراءة والمعرفة النافعة لتحل محلها صور ومشاهد إليكترونية تافهة وساقطة تضحك بدلا من أن تؤلم وتدعونا لنغير ما بأنفسنا.

أعود وأقول: كل هذا يهدم فينا أشياء جميلة، وتغوص فيه الأجيال دون تفكر وتدبر أمر به الله سبحانه وتعالى، وأعظم التدبر في القرآن الكريم، وبدلا من أن نعض بالنواجذ على بناء العقل والتفكير والعلم والعمل به، نعود مجددا إلى النقل والتقليد لكن من الشبكة العنكبوتية، والتهاون في الأخلاق والقيم والإساءة للتربية بصورة شتى بلا سقف ولا حدود ولا هدف دون أن ندرك ولا نتحسب بالوقاية من خطورة التحولات الناعمة بأيدينا لا بيد الآخر.

العالم المتقدم بما له وما عليه، ينتج تقنيات حديثة للبشرية في كل شيء، ووطننا طموح وجاد في التطوير، وديننا الحنيف منهاج حياة بالعلم والعمل والأخلاق، وهو وإن كان رسالة المسجد أولا من الناحية الشرعية، فإن التطبيق والتحصين والبناء مسؤولية الجميع لنسرع في المسار الحضاري الذي تستحق بلادنا وأجيالنا.