«عكاظ» (القاهرة)
ندد المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإعلام العرب، بمشروع قرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي لمنعها رفع الأذان من خلال مكبرات الصوت في مدينة القدس، مطالبا في الوقت نفسه وسائل الإعلام العربية، بالتنديد بهذا المشروع على المستويات الإقليمية والدولية كافة.

وأكد المكتب التنفيذي في ختام دورته السادسة التي عُقدت أمس (الأربعاء) في مقر الجامعة العربية برئاسة مصر، على مركزية القضية الفلسطينية للأمة العربية وعلى الهوية العربية للقدس الشرقية المحتلة عاصمة دولة «فلسطين».

وتبنى المكتب التنفيذي اختيار مدينة القدس عاصمة دائمة للإعلام العربي مع اختيار عاصمة عربية أخرى بشكل سنوي تكون عاصمة للإعلام العربي، ودعوة الدول ووسائل الإعلام العربية إعطاء مساحة ووضع شعار خاص للاحتفال بالقدس عاصمة للإعلام العربي وتحديد موعد للاحتفال المركزي بالقدس عاصمة للإعلام العربي في مدينة رام الله بدولة فلسطين.

وطلب من اتحاد الإذاعات العربية التعاون والتنسيق مع وكالات الأنباء والفضائيات العربية كافة لتوحيد البث الزمني المباشر لهذه الفعاليات الخاصة بالقدس.

ودعا الجهات المعنية بالإعلام في الدول العربية لنقل ما يجري في الأراضي الفلسطينية، ومنح الخبر الفلسطيني المساحة اللازمة حتى يطلع العالم على حقيقة ممارسات المحتل الإسرائيلي، إضافة إلى تعزيز البرامج والمشاريع الخاصة بدعم القدس وتخصيص أسبوع لدعم المدينة ومواطنيها وكشف ما تتعرض له المدينة المقدس من أخطار التهويد وتغيير طابعها التاريخي والسكاني.

وكلف بعثات الجامعة العربية في الخارج مخاطبة وسائل الإعلام المختلفة في الدول المتواجدة فيها هذه البعثات لشرح ما يجري على الأراضي العربية المحتلة من انتهاك وتهويد لمدينة القدس وفضح جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق الإعلاميين والمؤسسات الإعلامية.

وفي ما يخص دور الإعلام العربي في التصدي لظاهرة الإرهاب، حث المكتب التنفيذي، اتحاد الإذاعات العربية لوضع خطة لعقد ورش عمل ودورات خاصة للمحررين والإعلاميين في المجال السمعي والمرئي والإلكتروني حول كيفية التعاطي مع أحداث الإرهاب ومعالجتها.

واعتمد المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإعلام العرب، توصيات الحلقات النقاشية التي عقدت في البحرين والسودان حول دور الإعلام العربي في التصدي لظاهرة الإرهاب.

كما طلب من الأمانة العامة للجامعة العربية تعميم المسودة النهائية لخارطة الطريق الإعلامية العربية لتنفيذ أجندة التنمية المستدامة 2030 لإبداء ملاحظاتها تمهيدا لرفعها للدورة القادمة لوزراء الإعلام العرب لإقرارها.

وحث «المكتب» الدول الأعضاء بموافاة الأمانة العامة بملاحظاتها حول هذه الإستراتيجية حتى تتمكن الأمانة من الانتهاء من المشروع النهائي للإستراتيجية الإعلامية العربية المحدثة وعرضها على الدورة الـ 48 لمجلس وزراء الإعلام العرب المقررة في مايو 2017 لإقرارها.

ورحب بإنشاء اتحاد إذاعات الدول العربية لأكاديمية متطورة للتدريب الإعلامي بمقر الاتحاد للاستفادة منها في مجال التدريب على التنمية المستدامة ونشر الوعي بمتطلبات هذا المشروع الحيوي.

وفيما يخص الاحتفال بيوم الإعلام العربي الذي يصادف 21 أبريل من كل عام، طالب «المكتب» من الدول الأعضاء الترويج والإعلان لجائزة التميز الإعلامي للدورة الثانية ليوم الإعلام العربي في مجال الإذاعة المسموعة 2016 - 2017، وحث الدول الأعضاء التقدم بالأعمال المرشحة لنيل جائزة التميز الإعلامي في موعد نهاية (فبراير القادم).

وتابع الخطة الجديدة للتحرك الإعلامي العربي في الخارج بهدف تحديثها وتطويرها موجها الأمانة العامة للجامعة العربية وبعثاتها في الخارج لمواصلة التحرك الإعلامي على الساحة الدولية لتعزيز الصور الإيجابية للعرب والمسلمين.

كما حث المكتب التنفيذي، الدول الأعضاء التي لم تسدد بعد حصصها المستحقة في ميزانية الخطة أن تقوم بالمبادرة بتسديد حصصها.