نهلة حامد الجمال (المدينة المنورة)
منى حميد حماد البلوي وسارة حميد حماد البلوي خريجتا قسم الكيمياء العامة من محافظة العلا التابعة لمنطقة المدينة المنورة لم تتوقفا عن النهل من بحر العلم لأنهما تؤمنان بأن العلم غذاء العقل وهو مستمر حتى بعد التخرج، لديهما نظرية تحاولان بها تحقيق «حلم آينشتاين»، إذ قررتا الخوض في مجال البحث العلمي وبالتحديد في «نظرية مجال موحد». لهما تجربتان في التأليف وقد نشرتا كتابهما الثاني وهو بعنوان (حلم آينشتاين، بحث في العلاقة بين الجاذبية والضوء، والنتيجة النسبية العامة نظرية ضوئية).

من جانبها قالت سارة: بعد تخرجنا شغلتنا الفيزياء الحديثة بنظرياتها المدهشة والمبهرة للعقول، والتي كانت أغلبها نظريات تطرح كحلول لمشكلة الفيزياء الحديثة، ففكرنا في المساهمة في خوض التجربة بطرح حل للمشكلة لنثبت أن المرأة السعودية قادرة على التفكير والإبداع. وما نطرحه هو عبارة عن محاولة الجمع بين النظرية الكهرومغناطيسية والنسبية العامة.

من جانبها قالت منى: لقد جمعنا بينهما فعلا ووجدنا أنهما مظهران متلازمان، فلا يمكن أن تكون هنالك ظاهرة كهرومغناطيسية دون ثقالة أو أن تكون هناك ثقالة دون حدوث ظاهرة كهرومغناطيسية، إن الخلاصة التي توصلنا إليها هي أن النسبية العامة نظرية خاصة بالضوء والأمواج الثقالية gravitational waves والأمواج الكهرومغناطيسية ما هما إلا وجهان لعلمة واحدة. ويمكن رصد الأمواج الثقالية حول المصباح المضيء وحول الشمس وهي عبارة عن تكتلات الأثير حول المصدر، وقد رصدناها بأداة بسيطة جدا.

وحول الدافع الذي جعلهما تفكران في الخوض في البحوث العلمية الفيزيائية، أكدتا أن هنالك أمرين جعلاهما تخوضان في البحوث الفيزيائية، أولاً الموجة التي لا تخفى على أحد من أفلام ووثائقيات حول النظريات الفيزيائية والتي تقترح الحل مثل نظرية الأوتار التي يقوم على إيصالها للجمهور الفيزيائي براين غرين، ونظرية هيجز للفيزيائي هيجز، والأكوان المتوازية ونظرية إم وغيرها من الحلول وكانت تقدم بقوالب جاذبة ملهمة. والأمر الثاني البيئة حولنا كانت داعما كبيرا لنا، إذ إن العائلة والأصدقاء كانوا لا يتوانون عن دعمنا وتشجيعنا سواء مادياً أو معنوياً.

وفيما يتعلق بالأمور التي تعيق تقدمهما في المجال البحثي أشارتا إلى أنه لا توجد مؤسسة أو مركز سواء رسميا أم تطوعيا تلجآن إليه ليرشدهما لكيفية إصابة الهدف من حيث اقتراح الكتب المناسبة، ومناقشة ونشر البحث. قائلتين: على سبيل المثال بعد أن قررنا خوض التجربة لم نكن نعلم ما هي الكتب المناسبة والتي ستفيدنا بهذا المجال؟ هذا الأمر أخذ منا الكثير من الوقت والجهد فاستقررنا أخيراً على تنزيل المحاضرات الجامعية العالمية ودراستها وقد استغرقت منا دراسة المشكلة ومحاولة حلها أكثر من أربع سنوات ومازلنا. كما واجهتهما صعوبة التواصل مع الجامعات والمتخصصين لمناقشة الفكرة وطلب العون، كما حاولتا المشاركة في بعض المؤتمرات والنشر ببعض المجلات العلمية ولكن كانت بعض الشروط تعيقهما، وأهمها أن الباحث لابد أن يكون منتسبا لجامعة أو لهيئة التدريس ولكن ماذا عن الخريج؟

وطالبت الباحثتان أن تكون هناك مكتبة نسائية فيها جميع الكتب لجميع المجالات والأهم أن تكون تحت إشراف متخصصين لتكون الكتب مختارة بعناية. لأننا عند خوضنا التجربة وجدنا أن الكتب ليست جميعها علمية حقيقةً حتى وإن زينت باسم فيزيائي لامع، بل يوجد منها ما هو مليء بالخرافات، ومنها ما هو غير مفيد وتم تأليفه لمجرد الكسب المادي. وأملتا كذلك أن تكون هناك مؤتمرات دورية للباحثين المستقلين الهواة، ليطرحوا ما لديهم من أفكار وتتم مناقشتها من قبل متخصصين. وأن يكون أيضا هناك مركز يستقطب الباحثين الهواة. لأن حل المشكلات العلمية الصعبة على الأغلب تأتي من خارج المجتمع العلمي وهذا ما أثبته التاريخ، فآينشتاين وفاراداي قاما بحلول لمشكلات كبيرة مع أنهما لم يكونا في دائرة المجتمع العلمي، وهذا لأن الخارجين عن الدائرة يكونون أكثر تحررا وأخصب فكرا ولا تقيدهم أدلجات تلك الدائرة. وهذا ما تعملان عليه الآن وهو إنشاء مركز علمي للباحثين الهواة تحت إشراف متخصصين.