توفيق الأسمري (أبها)
نجحت هاجر المطيري رغم صراعها مع مرض السرطان في افتتاحها قبل أسبوعين واحدا من أكبر المطاعم في الرياض، كأول مطعم نسائي يعمل بإيدي سيدات سعوديات على مستوى المملكة وتحت إدارتها، وقالت المطيري لـ«عكاظ» إنها لم تُفكر يوما من الأيام أنها قد تصاب بالمرض كونها من النساء اللواتي يمارسن الرياضة ويتبعن نظاما غذائيا صحيا يستند إلى الأطعمة العضوية، كما أن حياتها المفعمة بالنشاط وحيويتها الدائمة من الأمور التي كانت تبعد احتمال إصابتها بالمرض.

وعن بداية انخراطها في العمل التجاري وكيف تحولت هاجر من مرحلة المرض إلى دائرة التجارة، أشارت إلى أن كلمة شقيقها عندما أُصيبت بالمرض هي الدافع الرئيسي، إذ قال لها لا تفكري بالمرض فكّري في أمر تحبينه وافعليه حتى يبعث في قلبك الأمل والحياة وافعلي شيئا تحبينه وتفضلين ممارسته، وأضافت «فكرت في ماذا أُحب ووجدت نفسي في العمل التجاري، وبدأت مشروعي وأنا في المستشفى أثناء فترة علاجي، وكانت بداية انطلافي للعمل».

وعن نشاطها التجاري الذي تمارسيه حاليا، قالت: «نشاطي التجاري متنوع ولله الحمد، ما بين تشغيل الفنادق، ومؤسسة تجميل، واستيراد وتصدير منتجات حصرية، وصوالين نسائية، ومشغل للزي الموحد، ومكاتب إدارية، وقاعات تدريب». وخلصت هاجر المطيري إلى توجيه رسالة لسيدات المستقبل تقول فيها «بيدك كوّني نفسك، وتكاتفي مع جهود دولتنا في إبراز دور المرأة السعودية الناجحة».