... في الرياضة كما في غيرها يواصل الإعلام العراقي إساءاته لنا لدرجة لم نعد نفرق بين خطابهم الإعلامي تجاهنا والخطاب الإيراني رغم فارق اللغة والسحنات.!

... قنوات عراقية عروبية تصف منتخبنا بالدواعش وصحف عراقية تعيد المسمى وفق عناوين قلت معه وماذا بعد يا بلاد الجواهري.!

... نحن ندرك أن العراق لم يعد عراق العرب بل بات فارسيا، عزلته إيران وقدمته هدية متنازعة عليها بين دول الجوار وسط مباركة من حكام العراق هذا إذا كان أصلا بقي في العراق عراقي يحكمه.!

... لم تعد للأسف مواجهاتنا مع العراق الرياضية تأخذ طابعا رياضيا لاسيما من جانب العراقيين أو بالأصح أذناب إيران في العراق.!

... ولست هنا بصدد الدفاع عن تهمة أو سبة، فالعالم كله يدرك أننا أكثر من يحارب هذا الفكر وأكثر من اكتوى بناره.!

... فداعش التي يوصمنا بها إخوتنا في الإعلام العراقي هي صناعة إيرانية ربت ونمت وترعرعت ما بين سورية والعراق لكن نلتمس للعراقية وشقيقاتها من القنوات الأخرى العذر في رمينا بفرية الدواعش كونهم ينفذون توجه من يحكم ويتحكم في العراق.!

... لا يمكن وتحت أي ظرف أن تغير مثل هذه الأطروحات الخرقاء وهذه الشتائم الحمقاء نظرتنا لأهلنا في العراق أو تأخذنا في مواجهة مع أهلنا في العراق الذين ندرك مدى اعتزازهم بعروبتهم واعتزازنا بهم فمثل هذه النتوءات من العراقية وغيرها تمثل سياسة خونة خانوا العراق قبل أن يخونوا عروبتهم.!

... من اختار إيران أرضا له فلم يعد سيد قراره ومن يتخذ من طهران عاصمة قراره السياسي ويهجر بغداد ليس بغريب على إعلامه أن يقول عنا ما يقول.!

... هذه الأطروحات هي من حولت منتخبات العراق إلى منتخبات هشة تدخل المباريات تحت ضغط إعلام موجه وتخرج من كل المناسبات بهزائم ثقيلة في الملعب وأثقل خارجه.!

... لم تكن الأولى ولن تكون الأخيرة من الإعلام الصفوي في العراق هذه الإساءات ضدنا لكن إلى متى يا شرفاء العراق.!

.... أخيراً.. متى تعود يا عراق إلى حضن أمتك العربية.؟