«عكاظ» (جدة)
يكتسي شهر أكتوبر في كل عام اللون الوردي شعارا للتوعية بسرطان الثدي، إذ بدأت في 2006 مبادرة على مستوى الدول ليكون أكتوبر أو «Pink for October» هو الموسم العالمي للتوعية بسرطان الثدي، وتتفاعل جمعيات ومراكز وجهات ذات نفع خيري حول العالم مع هذا اللون في حملتها من أجل التوعية بمخاطر المرض الصامت وتعزيز الوعي في نفوس النساء وتقديم المعلومات والمساندة لهن ضد هذا المرض.

وأطلقت وزارة الصحة في بداية أكتوبر الجاري حملة للتوعية بسرطان الثدي، تزامنا مع مشاركة المملكة دول العالم، في شهر التوعية العالمي لسرطان الثدي، ورفعت الحملة شعار (أنتِ الحياة.. افحصي وطمنينا).

وتشير الإحصاءات العلمية إلى أن عدد المصابات بسرطان الثدي في المملكة يبلغ نحو ١٧٠٠ امرأة سنويا، فيما تحدث نحو 1.5 مليون إصابة جديدة في العالم سنويا، الأمر الذي يشير إلى مدى خطورة التهاون في إجراء الفحوصات الاحترازية لاكتشاف هذا المرض قبل أن يستفحل في جسم المرأة المصابة، وذلك من خلال تشجيع عمليات إجراء الفحص الذاتي أو الإكلينيكي المبكر.

وتنوعت إسهامات المجتمع السعودي في فعاليات هذا الشهر، ولم تتوقف على الجهات الحكومية أو الجهات الخيرية والمستشفيات الخاصة فقط، بل امتدت إلى الأفراد، إذ تناقلت وسائل التواصل الاجتماعي قيام كاتبة سعودية بحلاقة شعر رأسها كاملا، تضامنا مع المصابات بالمرض. ويشكل التفاعل مع المريضات أحد أنواع العلاج، إذ يعزز الجانب النفسي لدى المريضة لمواجهة المرض ويجسد دلالة الشعار الوردي الذي يفتح نوافذ الأمل لحياة خالية من الألم.