أمنية خضري (جدة)
من الأهمية معرفة أن الوقاية من مرض السرطان تبدأ مع بداية الإدراك بأهمية اتباع نظام حياة صحي والحفاظ على الوزن المثالي والكشف المبكر بشكل روتيني خصوصا عند وجود وراثة في العائلة.

بداية أكدت استشارية التغذية الدكتورة رويدا إدريس أن اتباع الإنسان منذ الصغر نمط الحياة الصحي من خلال التغذية والنشاط البدني يقلل من تعرضه للإصابة بمرض السرطان.

وأشارت إلى أن من أنواع الأغذية التي تقي من الإصابة من السرطان المكسرات النية والخضراوات مثل الملفوف والقرنبيط واللفت لاحتوائها على العديد من المواد المضادة للسرطان، إضافة إلى الخرشوف الذي يحتوي على مستويات عالية من السلفاسترول، التي تساعد في كبح الخلايا السرطانية، إضافة إلى الخضراوات ذات اللون الأخضر الداكن مثل السبانخ والخس الروماني التي تحتوي على الألياف وحمض الفوليك ومجموعة واسعة من الكاروتينات المضادة للسرطان.

وأضافت أن أهم الفواكه التي تقي من السرطان منها الفواكه حمراء اللون مثل التوت والكرز وعائلة الفراولة ويعتبر العنب جيدا لاحتوائه على الريسفيراتول.

أما عن البذور فذكرت أن أفضلها بذرة الكتان حيث يساعد استهلاك المطحون منه، في الاستفادة من قشوره التي تحتوي على الدهون الجيدة، والأحماض الدهنية الأساسية، كحمض ألفا لينوليك.

الثوم والبصل والبصل الأخضر، والكرات كل هذه الأطعمة تحتوي على مواد مضادة للسرطان.

من جهتها، أوضحت أخصائية التغذية وإنقاص الوزن إيمان الأيوبي أن هناك عدة عوامل تلعب دورا في زيادة خطر الإصابة بمرض السرطان، منها الإكثار من تناول الدهون بكميات كبيرة، خصوصاً تلك المشبعة الموجودة في المنتجات الحيوانية كاللحوم الغنية بالدهون والحليب ومشتقاته، إضافة إلى اللحوم المصنعة والمعلبة لاحتوائها على مواد حافظة مسببة للسرطان.

وأشارت الأيوبي إلى أن إسراف المرأة في تناول علاجات غنية بالاستروجين في مرحلة انقطاع الطمث بهدف الحد من الأعراض التي تترافق مع هذه المرحلة قد يزيد خطر الإصابة بسرطان الثدي.