• وأنت تتحدث عن قضية يجب أن تكون ملما بكافة تفاصيلها.!

• وإن أوردت معلومة ينبغي أن تقدمها في قالب مهني بعيدا عن الاجتزاز.!

• هذه مسلمات نعرفها ولكن بعضنا يذهب إلى بترها، إما بسوء نية أو بحسن نية مع إيماني أن الأولى هي السائدة عند من يهون خدمة مصالحهم على حساب الحقيقة.!

... وموضوع طارق كيال مع الأهلي أجزم أن أمره حسم بعد أن وضع الأمير خالد بن عبدالله النقاط على الحروف مع الزميل بتال القوس.!

... ومابعد قول الرمز الأهلاوي قول معشر المنافحين، لاسيما وأنه لم يقل أكثر من حقيقة فيها قرار (الخميس) نسفه قرار (السبت) أي أن فارق التوقيت بين نعم للأهلي ونعم للمنتخب يوم واحد وتبدل الوضع من حال إلى حال.!

... السؤال هنا ليس للكابتن طارق كيال فهو عقلها وتوكل، لكن لماذا اتحاد الكرة لم يرسل للأهلي خطابا يطلب من خلاله طارق.؟

... هل الخلل فيهم أم في طارق الذي أعطاهم موافقة مطلقة دون الرجوع للنادي.!

... اتحاد الكرة هو من يشرع ويراقب الأندية ويعلمها النظام، ألم يكن الأجدى به أن يستأذن من الأهلي على اعتبار أن طارق مرتبط بعمل ولم يبرم عقدا مع ناديه، فعقود القلوب أهم من عقود الشهر العقاري على رأي الأحبة في مصر.!

... طارق كيال كان متاحا للمنتخب قبل الأهلي من (مبطي) فلماذا لم يروه إلا وهو في الأهلي.؟

... أسأل وأجزم أن الأمر لايعدو كونه مماحكة أو تصفية حساب مع الأهلي.!

... ولا ألومهم في ذلك بقدر ما ألوم طارق الذي كان يفترض أن يقول لهم أنا مرتبط مع الأهلي وأتمنى تخاطبوه، لكن يبدو أن طارق الذي أحبه وأحترمه أدخلوه اللعبة من دون أن يدري.!

... الوطن غال وخدمته شرف لكن اعتذار عادل البطي ربما ساهم بالتعجيل في تعيين طارق كيال مديرا للمنتخب.!

... سؤال آخر هل سيجرؤ اتحاد القدم في تعيين المفرج أو غير المفرج مديرا أو مشرفا دون الرجوع لمخاطبة ناديه.؟

... كلا لن يفعلوا ما فعلوه مع الأهلي، إلا إذا كان عدم اتصالهم بتوصية من طارق فالمصيبة هنا أعظم.!

... بصراحة قرار سحب طارق كيال من الأهلي للمنتخب دون الرجوع للأهلي عمل غير احترافي من كل الأطراف المتورطة في هذا وغيره.

... أما عاشق الأهلي البار خالد بن عبدالله فقوله ما بعده قول يا بتوع البرامج الرياضية.!