يجـي رمضـان وخـناقه يزيــــد
عــايز طـباخـة سـكة حــديد
اللحـمة ثلاث أشـكال .. يوماتي
رز ومكرونة وكنافة باللـوز
غــير الســـلطات والمحشــيات
والمشــــويات والحــــلويات.
قال: أي كـلام عن الكوليسترول في شهر رمضان المبارك.. لن يقرأه أحـد.. وإذا قرأه.. فلن يسـمعه.. وإذا سـمعه.. فلن يتوقف عن ابتلاع الدهنيات والسـكريات والزبديات والسـمنيات.. ولكن يجـوز أن أحدا يريد أن يفيق من إغمـاء الإفطار يجوز؟؟
وليس كلاما جـديدا.. أن يقال عن الكوليسـترول.. إنه تلك الرواسـب في الأوعية الدموية.. التي تجعلها.. أصلب وأضيق فلا يصل الدم إلا قليلا بطيئا إلى أماكن كثيرة من الجسم والمخ.
وليسـت الدهنيات وحـدها هي السـبب وإنما الحالة العصبية أيضا.. فالإنسان العصبي يجعل الدم يغلي.. وفي حالة الغليان هذه تنشط عصارات متعددة وتكون النتيجة تفاعلات يتخلف عنها الكوليسترول بعناصره الثلاثة.
وأطباء القلب قالوا: تناقص الكوليسترول في الدم.. والعودة إلى معدله الطبيعي ممكن وبدون عقاقير طبية؟؟
لا بد من المشي 60 دقيقة يوميا.. تجعل الدورة الدموية أسـرع.. فيزداد قطر الشرايين.
لا بد من المشي.. المكنسة التي تزيل الكوليسترول الرديء.. وتزرع مكانه الكوليسترول الحـميد.
لا بد من المشـي.. دورة دموية سـليمة.. شـرايين ناعمة واسـعة تفتح وتقفل.. تمشي الدم بدون إعاقة بإذن الله.
قالـوا : جـوعوا.. تصـحوا وتعمـروا !
طبيب باطـني : ت 6652216