أكثر من 600 قناة فضائية عربية قليلها نافع وهادف وكثيرها كغثاء السيل، تبث برامجها على مدى الأربع والعشرين ساعة مخاطبة المشاهد في المنطقة العربية وفي قارات العالم، وبالتوازي مع هذا الطوفان الإعلامي نجد العالم الافتراضي على الشبكة العنكبوتية وقد أصبح شديد التأثير في مختلف الأعمار والشرائح كبارها وصغارها، ويمثل رقما في إنفاق الفرد والأسرة شهريا على الإنترنت.
السؤال: هل قدمت تلك الفضائيات ما ينفع الناس في الأرض وتسهم في التغيير الإيجابي لسلوك الناس بما يفيد الفرد والأسرة ويرتقي بالمجتمعات؟ وهل نستفيد حقا من الوقت وقد أصبح معظمه مهدرا مع هذا الطوفان عبر الفضاء والشبكة العنكبوتية؟! إنها قضية جوهرية تهم الجميع، خاصة المتخصصين وكل من يعنيه أمر المجتمع العربي واستثمارها بأفضل درجة لبناء المجتمع. فالإعلام منذ نشأته سلاح ذو حدين، لكنه في هذا العصر أصبح العامل الأهم في صياغة وتشكيل المجتمع والتأثير على أفراده، بل أصبح السلاح الأخطر ورأس الحربة في حروب العصر غير التقليدية، يستغله الهدامون والمشككون والمضللون وأعداء الدين وأعداء الإنسانية والحياة.
ثورة الاتصالات والمعلومات لا ولن تتوقف وارتبط بها الجميع مما يضع مسؤوليات كبيرة على الأسرة وكافة مؤسسات المجتمع التربوية والتوعوية وحتى التعليم، وهذا هو الواقع بكل تحدياته ويستحيل منعه، إنما ترشيد تأثيراته بحسن التعامل مع المعلومة والفرز الواعي بين الغث والسمين.
إذا أخذنا شهر الصوم وموسم الطاعات مثالا في ذلك، نجد العبادة في واد، وكثيرا من القنوات في واد آخر ، وأعني تلك التي جعلت من شهر الصوم موسما لبرامج الطعام والتسلية والفرفشة وبرامج الإضحاك والمواقف والمقالب والسخرية، وليس شهر الصوم وموسم الطاعات وقيم ودروس نحتاجها في حياتنا بقية العام.
شبكات التواصل ومعظم البرامج تعج بقضايا خلافية حتى في الدين، وتجرأ الرويبضاء على الفتوى، ويطلق أصحاب الهوى سموم الفتن، ولا بوصلة هادفة لتعزيز التعاليم السمحة وبث روح التراحم والترابط والتكافل، كقيم عظيمة للمجتمع. فبتعاليم الدين الحنيف والقيم يتعافى المجتمع ويستقيم أفراده، لأنها جوهر الاستقامة والإيجابية والفاعلية، فالصدق هو الصدق وكذا الإخلاص وقيم الحوار وحسن الخلق والفضائل إنما هي قيمة لا تتغير بمظهر الحياة أو مستوى المعيشة أو تطورات العصر، وهي مع العلم النافع والأخذ به سياج الوعي والعقل في كل عصر، وللأسف شبكات التواصل أصبحت غابة في كثير من حراكها بضياع لغة الحوار الصحيحة.
الجانب الآخر أن كل هذا الطوفان يغذي سلوك الاستهلاك لدى الفرد والمجتمع وليس ثقافته السوية، والفضائيات تتصارع على كعكة الإعلان، وهذا الواقع حدث فيه ولا حرج عن فوضى البث من برامج سطحية، وخطاب قليله هادف وكثيره كالزبد، وللأسف هناك من يصبح أسيرا في قناعته وتفكيره لهذا التسطيح، والبعض يقع في حبائل شياطين الإنس. نعم يستحيل تغيير هذا الواقع تماما فهذا ضد منطق الأشياء، لكن يمكن ترشيده بنفس وسائل الإعلام والتواصل، وبحضور أكثر فاعلية لمؤسسات التربية والتوعية وبناء العقل لنحسن بناء كل شيء، والمسؤولية أساسية في ذلك أيضا على المشاهد والمشارك في شبكات التواصل، بأن يكون من أهل العزم في الإيجابية والرشد، والقدرة على الفرز واستثمار الوقت حتى نستعيد زمام أنفسنا أفرادا ومجتمعا. قال تعالى (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم).

mahmoudx@gmail.com