استقبل مرشد الثورة الإيرانية خامنئي العائلات الأفغانية التي قتل أبناؤها خلال مشاركتهم في مجازر سورية، ما الذي يفعله الأفغان في بلاد الشام ؟، يحاربون التكفيريين كما يقول إعلام إيران وحزب الله ؟، حسنا.. أين هم عن القاعدة وطالبان في ديارهم ؟، وقبل ذلك نشرت صور لمقاتلين عراقيين في سورية.. هل هؤلاء يقاتلون التكفيريين أيضا ؟، حسنا.. أين هم عن تنظيم داعش الذي يحتل مساحات هائلة في بلادهم؟، هل سنكون طائفيين لو قلنا : إن هؤلاء جميعا ذهبوا بغطاء رسمي إيراني وروسي وعراقي وغطاء لبناني شبه رسمي لإبادة السنة في سورية أم إننا نسمي الأشياء بأسمائها الحقيقية ؟! .
عدم تسمية الأشياء بأسمائها سيجعلنا في وضع مشابه لوضع أشقائنا اللبنانيين فهم يعرفون أن مصطفى بدر الدين كان وراء قتل رئيس وزرائهم السابق ولكنهم مضطرون للقبول بتشييعه شهيدا بطلا في شوارعهم، لقد صمت لبنان (الدولة والجيش) عن جريمة عبور مقاتلي حزب الله الحدود لسورية من أجل قتل السوريين، وتحمس العراق (الدولة والجيش) لعبور مقاتلي المليشيات السورية الحدود من أجل قتل السوريين، أما إيران فهي ترسل دفعات متواصلة من ضباط الحرس الثوري إلى سورية جهارا نهارا منذ العام الأول للثورة السورية، فهل ثمة عاقل يصدق أن الحكومات (السنية) هي التي تدعم الحرب الطائفية وهي التي تغلق حدودها أمام المقاتلين (السنة) الذين ينوون الذهاب إلى سورية وتحاكمهم وتودعهم السجون ؟، هم الطائفيون القتلة وليس نحن.. ويؤسفني جدا أن أقول (هم ونحن) ولكن هذه الحقيقة القاسية التي علينا أن نواجهها ونشرحها للعالم أجمع كي لا نتحول إلى كائنات عاجزة عن تخليص أنفسها من قيد طهران الطائفي كما حدث لاشقائنا في العراق ولبنان ؟.
بالتأكيد لا بد أن تستمر الدول العربية في منع الشباب الذين تستفزهم مجازر سورية من الذهاب إلى مناطق الصراع حفاظا على أرواحهم أولا وحفاظا على استقرار الدول التي ينتمون إليها ثانيا وكي لا ينزلق العالم العربي أكثر فأكثر في جحيم الصراعات الطائفية، ولكن الالتزام بمنع تسليح الثوار السوريين بالأسلحة النوعية أمر لم يعد له معنى في ظل هذه الهجمة المتوحشة على الشعب السوري التي تبدأ في موسكو وتنتهي في ضاحية بيروت الجنوبية، كما أن المشاركة في التحالفات الدولية لقتال التنظيمات الإرهابية وعلى رأسها تنظيم داعش الدموي يجب أن تكون مشروطة بخروج التنظيمات والمليشيات الإرهابية الشيعية وعلى رأسها حزب الله اللبناني وبقية المليشيات العراقية والأفغانية وغيرها. هذا بخلاف ضرورة اتخاذ موقف دولي صريح من التدخل الروسي والإيراني العلني في الحرب السورية، لقد أشرنا مرارا إلى أن ما يحدث في سورية سوف يؤدي إلى خلق تنظيمات (سنية) أشد وحشية من داعش وسوف يجد السوريون أنفسهم دائما بين المطرقة والسندان، فلا تشاركوا - دون قصد - في قتل السوريين ولا تلتزموا بمحاربة الإرهاب هناك ما لم يتوقف الإرهاب من الطرف الآخر.