- باختصار: لقد أسأتم للنصر بما فيه الكفاية.
- لقد أنهكتم العالمي في كل مكوناته تاريخا ونجوما.
- وها أنتم رغم نشازكم الظاهر تتفقون على تدمير النصر بكل الطرق.
- ماذا تريدون من النصر؟ وقد جعلتموه ساحة للنزاع والخلاف والتناحر وتنفيذ أجندة صغار لا يدركون حجم النصر كقيمة بل هم عقول معطلة فارغة من أي مضمون فني يحفظ مكانة وتاريخ هذا النادي.
- من لم يدرك قيمة النصر وجماهيره وقيمة النجوم التي قدمها بأجمل صورها.. فليذهب لدوائره الضيقة. - من لم يستوعب جيدا أن «النصر» من معالم عاصمة كل العرب ونجومه قصص وحكايات أجيال.. فليذهب نحو سوق التمور ويتذوق ما يريد بعيدا عن «النصر». - من لم يفهم حتى اللحظة من شرفيي النصر قيمة ناديهم التي تفوق قيمة خلافهم مع إدارة النادي وأن كل التبريرات بشقيها الفني والإداري أصبحت مكشوفة تماما أمام عيون وعقول الجماهير.. فليذهبوا سويا شرفيين ورئيسا نحو الظل.. فالجماهير قادرة على أن تدير وقادرة على أن تقدم رجال الأعمال من مقاعدها.!؟ - لم تسيئون لناد وتاريخه كما فعلتم وتفعلون، لماذا كل هذه الخيبات المتوالية، ولمصلحة من، وما الذي قد جنيتموه وستجنون منه المزيد من كل ما يحدث بحق النصر وجماهيره؟. - لم أعد أعول على شيء في النصر على من تبقّى من حلم الخصخصة في إطار مشروع التحول الوطني وأيضا ما تبقى من الجماهير التي لن تصمت أكثر مما كان في ظل سلامة عقولهم وقلوبهم.. فالنصر لن يكون لقمة سائغة للمتأزمين والمتلونين. - يا صغار المستشارين المتخصصين في شحن أفكار التفرقة.. دعوا النصر لجماهيره.. لا تجبروهم على الانقسامات ولا تطلقوا مغردي الفجر على عقول النصر المتزنة.. ولا تمنعوهم عن التدريبات ومعاقبة من يرونه مناسبا للعقوبة.. دعوا جماهير النصر يرسمون مستقبل ناديهم كما يريدون، فهم الأحق به والأكثر دراية بما يصنع. - يبدو أنكم لم تدركوا من قيمة النصر شيء يذكر إلا إطلاق لقب الرموزية لسيادكم.
خاتمة:
يكفي النصر كل هذا الخراب.. كل هذا الوجع.. كل هذه الدموع.. كل هذه الحسرات في جماهيرها.. وأجمل ما فيه.. جماهيره.