يا أغلــــى من أيامـــــي يا أحـلى من أحــلامي
خـذني لحــنانك خـــذني عن الوجـود وابعــدني
ع الحـب تصحى أيامـنا ع الشـوق تنــام لـيالينا
• إحساس بجمال الحـياة.. يعيش فيه وبه قلـبان ذابا معـاً في رحـيق الحـب!!
• وأطـباء العاطفة يبحثون.. وأنا أنقل إليك ما وصلوا إليه.. فماذا قالـوا:
• المرأة اتجهـت الآن إلى أن تكون مثل أمها وجـدتها.. تريد أن تكون سـت بيت..!!
• أن تكون أماً.. بيتها عش دافئ.. صغير هادئ هانئ.. أن تجلس أمام المرآة.. تلبس.. تتأنق.. تنتظر الزوج الصديق الحبيب الأب.. تحقق له الراحة والسعادة!!
• تكون في الانتظار.. يسعدها أن تنظر إلى الساعة وتتساءل: بعد ساعة.. بعد نصف سوف يجيء.. يراني على «سنجة عشرة».. سـيقول: ما هذا الجمال.. سوف أرى البريق في عينيه.. البريق الذي رأيته أيام الخطوبة.. سوف أترجم هذه الإشارة بسرعة.. ومعناها: أنني أعجبه.. أنني جميلة.. أنه يريد أن يأكل وأن ينام!!
• وتقول لنفسها أيضا: هو الذي يأتي بالفلوس.. هو الذي يختار فساتيني وألوانها.. هو الذي يفرض اللون.. هو الذي يشتري البارفان!! أنا أحـب ذلك!!
• إنني أحـب الرجل.. الذي له رأي.. له كلمة.. وله قرار.. كل شيء في يده.. في قبضته.. وأنا في قبضته.. وفي عينه وعلى رأسه.. أحـب ذلك!!
• قالـوا: المـرأة تخـتار الرجــل.. الذي يخـتارها!
طبيب باطـني: ت 2216 665