واس (الرياض)
يرعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، المؤتمر الدولي الذي ينظمه مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية عن صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل بن عبدالعزيز، بعنوان: «سعود الأوطان».
ويأتي هذا المؤتمر في إطار حرص مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية على الاحتفاء بجهود وإنجازات أبناء الوطن عامة، وإلقاء الضوء على سيرة الأمير الراحل العطرة، وجهوده الكبيرة في الدبلوماسية السعودية، ومختلف جوانب حياته، بما يليق بما قدمه وأنجزه لمصلحة وطنه وأمته، إذ يمثل مرحلة مهمة في تاريخ الدبلوماسية السعودية خاصة، والدبلوماسية العربية والإسلامية عامة، بل والدبلوماسية الدولية أيضا، فهو وزير الخارجية الأطول خدمة في العالم (8 شوال 1395هـ/ 13 أكتوبر 1975 - 10 رجب 1436هـ/ 29 إبريل 2015) بعد والده الملك فيصل، كما أنه شغل منصب وزير الخارجية في المملكة العربية السعودية في عهد 4 ملوك، هم: خالد، وفهد، وعبدالله، وحاليا الملك سلمان، إضافة إلى أنه شغل هذا المنصب خلفا لوالده الملك فيصل الذي وضع أسس الدبلوماسية السعودية، كما عاصر أحداثا مهمة ألمت بمنطقة الشرق الأوسط والعالم أجمع، وكان شاهدا على حقبة مهمة من تاريخ العالم.
ويشمل المؤتمر برنامجا حافلا بالمحاضرات العامة، والجلسات العامة والخاصة التي تتناول جوانب مختلفة من حياته، وملامح السياسة الخارجية السعودية لديه، وأهم الأحداث التاريخية التي شهدها.
ويحضر المؤتمر لفيف من الأمراء والوزراء من داخل المملكة وخارجها، وتصل قائمة ضيوف المؤتمر إلى نحو ألف ضيف، منهم 200 شخصية دولية مرموقة، بعضها ما زال يشغل منصبه، منها: رؤساء دول، ورؤساء حكومات، ووزراء خارجية، ووزراء، ورؤساء منظمات دولية وإقليمية، ومفكرون، وساسة، وباحثون.