إبراهيم شهاب (جدة)
دشن بيت باعشن التاريخي بجدة، البارحة الأولى، أكبر أمسية أدبية في شهر رمضان المبارك بموافقة صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز محافظ جدة رئيس اللجنة العليا لمهرجان جدة التاريخية، وذلك ضمن فعاليات «رمضاننا كدا2».
وخلال الأمسية قدمت الأديبة مها بنت عبود باعشن محاضرة، أدارها الكاتب المعروف ثامر شاكر، استلهمت خلالها التاريخ والحضارة التي جسدتها المنطقة التاريخية بمحافظة جدة بكافة صورها وأشكالها، مشيرة إلى أن عشقها واستحضارها للتاريخ والمخزون التراثي السعودي يعود لأنه عشق يشكل معظم جوانب حياتها مبرزة أعمالها ورواياتها الأدبية التي شقت طريقها للعالمية والتي حازت من خلالها على جوائز من مختلف الدول لتدلل على أن إبداعات المرأة السعودية لم تعد محصورة محليا بل أصبحت قادرة على التنافس إقليميا وعالميا.
وتحدثت باعشن عن سلسلة رواياتها التي تتنوع بين وصف التجارب الذاتية والتغني بجدة وعراقتها، معتبرة أن بيت باعشن التاريخي الذي يحتضن الأمسيات الأدبية في شهر رمضان، يعد صالونا ثقافيا للرسوخ التاريخي الذي يستند عليه حيث يتجاوز عمره الـ 200 عام كأعرق بيوتات جدة القديمة الذي بني في عام 1273هـ.
وتم في نهاية الأمسية تكريم الأديبة باعشن عبر رئيس اللجنة التنفيذية لمهرجان جدة التاريخية عبدالله بن ضاوي، بحضور عميد عائلة باعشن الشيخ عبود بن أبوبكر باعشن والمستشار الفني للمهرجان منصور الزامل، ومدير مؤسسة بنش مارك المنظمة للمهرجان زكي حسنين وعمدة حارتي الشام والمظلوم ملاك باعيسى، وأكثر من 80 متابعا من المثقفين والمهتمين بالشأن الثقافي والإعلامي وأعيان مدينة جدة..